الأحد، 23 أغسطس، 2015

سأكتب حكاية وطني بمداد دموع الأمهات واَهات الثكالى فوق البحور البعيدة ، وفي ظلال الغابات الموحشة وليالي الشتاء القارسة ، حكاية وطني الجريح وكل الطيور التي هجرت الوطن .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق