الأحد، 6 نوفمبر، 2011

حقوق المواطن العربي وحقوق الحمير البريطانية - محمد الفاضل




يبدو أن مدينة بلاكبول البريطانية بدأت بمساعِ جادة لسن قوانين, وتطبيق إجراءات صارمة للحيلولة دون إهدار كرامة الحمير وحمايتها من كل اشكال العنف, والقمع, والتمييز. وذلك بتحديد عدد ساعات العمل للحمير المحظوظة من 10 صباحاَ إلى 7 مساءاً. وأن لايتجاوز عدد ساعات عملهم 6 أيام في الأسبوع, تتخللها ساعة راحة لتناول وجبة الغداء. إلى هنا والخبر يبدو عادي, ولكن ستزداد دهشة المواطن العربي, المعتر, في جمهوريات قمعستان الديمقراطية, ويشعر بالضيق والحسد عندما يعلم بأن الحكومة البريطانية قررت منع الأطفال البدينين, الذين تتجاوز أوزانهم 50 كيلوجرام من ركوب الحمير حرصاً عليها!!!!! ولكي تكتمل فرحة الحمير ويشعروا بأدميتهم, عفواً بأهميتهم كحيوانات مدللة وحقوقها مصانة, أمرت الحكومة بإجراء إختبارات صحية لها!!

بيد أن الأمر مختلف تماماً في جمهوريات ظلمستان, حيث يتحول المواطن المسكين, المغلوب على أمره, صاحب الحظ العاثر الى مطية, يركب فوقها الحاكم الهمام طوال فترة حكمه الرشيد. والويل والثبور وعظائم الأمور لمن يرفض ان ينصاع للأوامر وينهق بإسم الحاكم, وذلك تعبيراً عن شكره وإمتنانه. ولايقف الأمر عند هذا الحد, بل يصبح هذا الحمار, عفواً المواطن الذي أنهكته أعباء الحياة, مطية لكل المسؤولين والمتنفذين من القطط السمان. ومما يزيد من وطأة الألم النفسي, أن نرى هذه الأعداد الهائلة من العاطلين عن العمل, وكذلك المتسولين, والباحثين عن مايسد رمقهم وهم منزوين قرب حاويات النفاية!!
ولاأستطيع أن أجد تفسيراً مقنعاً لإصرار حكامنا على التبجح والتشدق بمنجزاتهم الوهمية, والتي صدعوا رؤوسنا بها. ولايكاد يمر يوم إلا ونحن نسمع عن هذه الإنجازات المزعومة في وسائل الإعلام الرسمية. لقد أوصلنا هؤلاء لمرحلة من اليأس والقرف, أصبحنا فيها نعقد مقارنات لاتجوز. ولكنها ديمقراطية وإنجازات جمهوريات ظلمستان الإتحادية, الإشتراكية, الشعبية , العظمى.

حقوق المواطن العربي وحقوق الحمير البريطانية - محمد الفاضل


http://www.arflon.net/2011/11/blog-post_06.html

www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=24394

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق