السبت، 30 أبريل، 2016

اَه يا حلب !! – محمد الفاضل

اَه يا شهباء ! تحتر ق كل الصور والأحلام ، وتموت الطفولة وتباد مدينة الحرير ، وتجار الموت يتأنقون ببدلات السموكن يجتمعون ويثرثرون ، يعربون عن قلقهم وفي المساء ينامون ملء جفونهم ، جنرالات الحرب يشربون أنخاب النصر فوق الأشلاء الاَدمية ويعلقون أوسمة الخزي والعار . من للطفولة يا حلب ؟ من يرقأ دمعك ياحلب ؟ هل ماتت النخوة يا عرب ؟ غربان الشر تسقط حمم الحقد فوق ثراك الطاهر ، لمعتوه للحكم قد سلب والحرق قد طلب ، قالوا هو أو نحرق البلد !!! تبت أياديكم ، هذه حلب ... هذه حلب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق