الخميس، 12 مايو، 2016

عرض كوميدي – محمد الفاضل





مقدمة -


جرت العادة أن يتأنق المرء ويبالغ في اختيار البدلة التي سوف يرتديها في حالة دعوته إلى حفل عشاء فاخر ، أو مقابلة مسؤول مهم ، ثم ينهمك الجرسون في وضع السكاكين والملاعق ، والفوط والشوك في أماكنها الصحيحة حسب الاتيكيت المتبع. ولكني اليوم سوف أخالف القواعد والأعراف الدبلوماسية ، وأضرب عرض الحائط كل تلك المراسيم الكاذبة ، سأرتدي بنطلون الجينز والتيشرت ، وأدخل في صلب الموضوع ، ولن أبدأ بالسلطة أو باقي المقبلات ، بل بالطبق الرئيسي حفاظاً على وقت المواطن الثمين .

المشهد الأول -

يتم تحضير الأستوديو لعرض برنامج كوميدي ، يبدأ المخرج بإعطاء تعليماته الصارمة لطاقم التصوير ، ويبالغ مقدم البرنامج في وضع المساحيق ، ينظر في المرأة فيشعر بالرضا ، يضع اللمسات الأخيرة قبل العرض .يبدأ مقدم البرنامج بالضحك والسخرية وافتعال المواقف المضحكة لانتزاع الضحك من الجمهور الذي فقد حسه الإنساني ، فينهال بالتصفيق ، وتتعالى الضحكات ، حتى أن بعضهم يقلب على قفاه . موضوع البرنامج يتناول شعب مدينة جاحد لإنجازات الزعيم ، متاَمر ويستحق الموت لأنه يفبرك الأحداث.

المشهد الثاني -

- مواطن : هل يمكن أن تقدم نفسك إلى الجمهور ، وأنت بالطبع غني عن التعريف .
- الفنان :أنا فنان كوميدي أسلط الضوء في أعمالي على قضايا البسطاء ومشاكلهم .
- مواطن : ممتاز وكلنا يعلم أنك فنان مرهف الإحساس وقريب من نبض الشارع.
- مواطن : ماهو تقييمك ورأيك الشخصي بما يحصل في حلب ؟
- الفنان : مؤامرة ، يا سيدي كل ما يحصل مفبرك ، تمثيل مقهقهاً بصوت عال .
- مواطن : هل لك أن تشرح أكثر فقد التبس علي الموضوع ، من هو الضحية ؟ من يقصف من ؟
- الفنان : يا سيدي أنا من أشد المدافعين عن حقوق الإنسان ، ولا يمكن شرائي . هي مجرد خدع سينمائية ، هؤلاء إرهابيون ، يريدون زعزعة أمن البلد واستقراره .
- مواطن : ولكن ، يا حضرة الفنان ، بينهم الأطفال والنساء ، ماذنب هؤلاء ؟ أنا أفهم أن تختلف مع جماعة أو حزب ، أو طائفة ، ولكن ماذا عن حقوق الإنسان ؟ أليسوا بشرا ؟ أنت تناقض نفسك .
- الفنان : أنا قلت ماعندي ، وأشعر براحة الضمير ، أرجوك أنا في عجلة ، ليس عندي وقت ، نحن نستعد لعرض مسلسل سوف يعرض في رمضان قريباً ، بعنوان " مسألة ضمير " .

المشهد الأخير -

بعد انتهاء التصوير ، يلملم الفنان أغراضه على عجل ، يستقل سيارته ويستمع إلى أغنيته المفضلة ، وفي المساء يتناول عشاءه على أنغام موسيقى هادئة ، ثم يضع رأسه على الوسادة ويغط في نوم عميق .

السويد – 12 / 05 / 2016

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق