الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

على وقع الرصاص في حمص دبي تستقبل توم كروز – محمد الفاضل



في جو مخملي يتلألأ بالأضواء وفلاشات الكاميرات التي تخطف الأبصار وماركات العطور الباريسية الشهيرة والأزياء الثورية , نجحت إمارة دبي في خطف الأضواء وبامتياز من مدينة حمص المنكوبة في مهرجان دبي السينمائي ، والذي خصصت له الإمارة كل إمكانياتها واستنفرت كل مواطنيها . والمناسبة هي تنفيذ مشاهد في "برج خليفة" للفلم "المهمة المستحيلة" الجزء الرابع بطولة الممثل توم كروز . الذي كان محور اهتمام الإعلام العربي المشهور بكرمه الحاتمي حد التخمة !! وقد تألق كروز على السجادة الحمراء على ذمة بعض الصحف بصحبة الشيخ محمد بن راشد !!! والذي بدوره أغدق عليه الهدايا بلا حدود حيث شاركت الإمارات في إنتاج الفيلم مع الهند والولايات المتحدة .
الموضوع المثير للجدل هو حجم التغطية الإعلامية والضجة التي رافقت حضور الممثل الأميركي حيث أخذت أكثر مما تستحق من اهتمام ، وكأننا استرجعنا القدس ! تهافت الحضور على الارتماء في أحضان الممثل العالمي وبعضهم حمل لافتات كتبوا عليها "توم نحبك" !!!وأكاد أجزم بحدوث حالات إغماء كثيرة . قامت الدنيا ولم تقعد واستقبل بحفاوة بالغة ، ناهيك عن الملايين التي سفحت والهدايا التي تم تخصيصها في الوقت الذي يتعالى فيه دوي الانفجارات وأزيز الرصاص ، ورائحة البارود والدم تزكم الأنوف في مدينة حمص وباقي المدن السورية المحاصرة !!
لا أدري لماذا تعتريني حالة من الغضب والقرف عندما يتم الحديث في وسائل الإعلام العربية الرسمية عن حجم الروابط والقواسم المشتركة التي تجمعنا مع إخوتنا العرب . أنا شخصياً لست ضد الفن ، ولا أحمل أي ضغينة وأدرك تماماً أن الحياة لا تتوقف لموت أحدهم وتستمر الشمس بالشروق كل يوم وكأن شيئاً لم يكن . ولكن من حقنا أن نسأل أين هذه الروابط والأخوة على أرض الواقع ؟ لماذا لا نتلمسها ونشعر دائماً بالخذلان ؟ لماذا هذا التسابق المحموم ؟ متى نتخلص من عقدة الخواجة ؟ هل مايحدث في بلادنا العربية من مجازر يدعو للاحتفال وإقامة المهرجانات ؟ أم أننا نعيش في كوكب اَخر ؟ وهل ماتت النخوة ؟
على وقع الرصاص في حمص دبي تستقبل توم كروز – محمد الفاضل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق