الاثنين، 11 يوليو، 2011

ياصاحب الفخامة

أبناء جلدتنا يذبحوننا ويهدرون كرامتنا ويجب أن لاننبس ببنت شفة فنحن كما يقولون دولة ممانعة وبالتالي لاصوت يعلو فوق صوت المعركة. سنوات طوال ونحن نستقطع من قوت أطفالنا لنبني هذه القوات ليوم المحن. سألني ولدي’ لماذا ياأبي نجوع؟ أجبته نموت ياولدي ويحيا الوطن فهناك ذئاب وثعالب تترصدنا عند بوابة الوطن ويجب أن نعد العدة لمثل هذا اليوم. ميزانية الدولة يذهب جلها للتوازن الاستراتيجي وبدلا من أن يتم استثمارها للذود عن حياض الوطن توجه بنادق الأشاوس الى صدورنا, فالعدو الذي مافتئنا نسمع الشعارات ضده أصبح بقدرة قادر صديق والشعب انقلب عدو.

جزماتهم العسكرية تدوس وجوهنا وجباهنا وتترك أثرا عميقا وجرحا لايندمل ويجب أن نسكت فنحن دولة ممانعة والوطن مستهدف. نقتل بدم بارد وتمتهن كرامتنا ويجب أن نسكت فنحن مندسون وصاحب ضيعتنا, صاحب الفخامة لاهم له الا الاصلاحات فلماذا تستعجلون؟ ألم يقل نريد أن نسرع ولا نتسرع؟؟؟

يقولون السيادة للشعب ومع ذلك فبعثهم هو القائد الملهم الأوحد. يقولون مطالبكم حضارية ومشروعة ومع ذلك يسفك دمنا بشفافية, نحن في حيرة. من برأيكم نصدق؟

نصدق وعودهم الزائفة أم أفعالهم العنترية؟ يقولون الاصلاحات لاتظهر نتائجها الا متأخرة وقوى الأمن التي عكفنا عليها سنين لم تعد وتهئ للقمع فمن برأيكم نصدق؟

http://www.arflon.net/2011/06/blog-post_6074.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق